الشباب بين العلكة و الكوافير


ينادي الإمام علي وهو يغرق في لتر ٍ من العرق , أو بالأحرى وهو يحمل كأس العرق , أكثر من 400 قناة تلفزيونية من بينها 75% قناة تبث أغاني لا طعم لها , البعض منا يقول أنه إعتاد على الأمر ولكن أنا أقول نحن نهمل أن هذا أكبر خطأ , خطأ ثقافي وسوف نقول بأن الكل يخطأ , أنا أقول ( جل من لا يخطئ ) لكننا كأمة عربية لا يناسبنا هذا الخطأ .

وربما يعرف البعض أن هذه حرب إعلامية هدفها إضعاف لغتنا العربية , وإهمال تاريخنا العربي وعدم الالتفات إلى مستقبلنا كأمة محاطة بالخطر من كل مكان ( إسرائيل – الولايات المتحدة وربما الكثير الذي لا نعرفه ) , الأمر لا يتوقف عند أننا كعرب نرى قنوات للأغاني …… الأمر والحق يقال إن التفاهة تملئ تلك القنوات لأن المجعجعين وكما سأسميهم لم يتركوا شيء إلا وغنوا عنه أو عليه مثل ” الحب – الحيوانات ومن بينها القطط – الآلام ليس آلام الأمة العربية بل الواوا – حتى نبرة صوت الكلاب ومن بينها حديثا ً أغنية تسمى العو – غنوا عن النظارات – عن الساعات : متبصيش بالساعة متبصيش – غنوا عن الفواكه ومن بينها البرتقال ولم يستثنوا شيء فمثلا ً أحد العراقيين يغني عن الرمان ! ” .

والأمر لم يتوقف عندهم عند تلك الملافظ التي تحمل من التفاهات بما هب ودب فعلى سبيل المثال يقول أحد المجعجعين :

[ غروكي أهلك غروكي يوم الي خطبوكي …. أنتي شفتي المرسيدس وانسيتي أهل السوزوكي ] .

بالله عليكم يا أمة محمد هل هذا الكلام .. كلام إنسان عاقل يؤلف أغاني ويلحنها على أساس أنه “مطرب” , الحقيقة لا أعرف من كتب هذه الكلمات ومن لحنها ربما محمد عبد الوهاب أو بليغ حمدي .

اليوم الشاب العربي أصبح يحلم بالدخول في برنامج الغناء “سوبر ستار” أو برنامج “ستار أكاديمي ” بدل من أن يصبح مقاوم أو أن ينتسب إلى حزب الله , بدل من التغني بأمجاد المقاومة ( السيد حسن نصر الله ) يحلم بالغناء مع وائل كفوري , نرى الشاب العربي اليوم يمشي في الشارع ولا نعرف رأسه من قدمه يحمل الموبايل بيده ويضع العلكة في فمه .. ولو تعثر بحجر سيصرخ من الألم ما يكفي لأن يصل فلسطين أو هضبة النقب , طبعا ً ولا ننسى أن البوم إليسا الجديد يملئ هاتفه المحمول وصور مهند بطل مسلسل نور تملئ غرفته و نانسي عجرم هي مثله الأعلى وعمرو دياب هو قدوته في الحياة , تراه يبكي عندما يصاب (مراد علمدار) برصاصة ويحزن إذا لم تعد (جواهر) إلى البيت .

حتى عندما يحين موعد ذهابه إلى الجيش لن ينسى أن يأخذ جهاز الـ Mp3 ليس ليستمع إلى الأقوال والأناشيد الوطنية , لا على العكس بل ليستمع إلى وائل كفوري عندما يقول : [ أنا رايح بكرة عالجيش ] .

مرت علي معلومة في إحدى الأيام تقول : أن  الإتحاد السوفييتي تفكك عن طريق الهمبرغر والبيتزا والجينز , فماذا نقول عن الشباب العربي ؟

( قبل أن يجف حبر هذه التدوينة .. أخاف أن يخرج علينا أحدهم بأغنية جديدة ) .

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , ,

6 تعليقات to “الشباب بين العلكة و الكوافير”

  1. اللجي Says:

    انها حضارة……

    وكل من لا يفقه به شيء هو متخلف…

    سلامي الك…..

    • بشر Says:

      تحياتي لك : الحضارة هي أن نكون مثقفين متسلحين بالعلم أو المعرفة .

  2. حسام الأخرس Says:

    هذا نتيجة طبيعية لغياب المثل الأعلى وقلة القراءة والإطلاع والفراغ وكثر اللهو … صديقي بشر فعلاً لقد فوجئت الأسبوع الماضي بسمفونية كلابية بينما كنت أعمل على جهاز الكمبيوتر لوحدي في المنزل وكنت مستغرقاً جداً لدرجة أني لم أكن أدري مايجري حولي وقد كان التلفزيون يعمل على قناة أغاني لاأذكرها ولكني كنت أشعر بشيء ما يضايقني لم أستوعب ما هو وعندما خرجت من أستغراقي كان هناك شيء ما وليس إنسان على ما اعتقد بل مجموعة من الكلاب تنبح تحت مسمى فيديو كليب أو فيديو كلاب بالأحرى وأسمها يمكن ( العو ) فهنيأً لهذه الامة التي جف رحمها كما يبدو و لم تعد تنجب الأدباء والعلماء ومبروك للوسط الغنائي المزيد من الكلاب و النباح وبالمناسبة عن مقاومة تتحدث 😦

    • بشر Says:

      كلامك صحيح صديقي , أتمنى أنك شاهدت برنامج خواطر في اليابان موسم رمضان الماضي …. هل رأيت ربما ربما يعتبرون الأغاني والفن جزء صغير أو بسيط في المجتمع ولكن أن تكون هي المجتمع بحد ذاته فهذا هو العيب 😦

  3. صرخــات أبـــو حجـر Says:

    وأنت تعد لهذه التدوينة ف مؤكد ان هناك أغاني قد عرفت طريقها إلى الهواء المسموم .
    أنا لا اعتقد أنها مؤامرة بالشكل الذي قدمت به ولكن اعتقد أنه تطور الوعي لدى الشعوب العربية نحو وعي إستهلاكي أصبح يفضل الأغاني بثلاث إلى أربع دقائق كذلك بكلمات وأسلوب وإيقاع سهل جداً لا يحتاج إلى وقفات تأملية…
    هو التطور يضرب بخراطيمه شعوب الشرق ..
    فتحية لموتنا.
    تحياتي الحارة

    • بشر Says:

      ربما ليست مؤامرة ولكنها مضيعة تافهة للوقت , مثل ماذكرت من قبل … هل رأيت شيء من هذا في برنامج خواطر موسم “اليابان” ؟ …. يازلمة لك حتى التدخين إله مكان خاص . سيدي الله بيعين .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: