شهر المسلسلات على الأبواب

حملة mbc لترويج مسلسلاتها قبل شهر رمضان

تعجبني الخطة التسويقية التي تلعبها الفضائيات العربية من أجل شهر رمضان , فهي تعتمد على أخذ مشاهد من المسلسلات التي تُحضر أو مازال العمل مستمر فيها ومن ثم بثها لكي تجلب أكبر قدر من المتابعين (كل فضائية على هواها) .

لكن ما بات يزعجني (بعيدا ً عن الروحانيات) هو تحول شهر أُنزل فيه القرآن الكريم إلى شهر طرح المسلسلات وتسويقها بعيدا ً كل البعد عن تغذية المشاعر الدينية أو على الأقل تنميتها (برنامج خواطر مثلا ً هو تجربة فريدة ووحيدة) .

فتجد في شهر رمضان أي قناة (دون أي تحديد) تعرض لا يقل عن عشرة مسلسلات متنوعة بين الكوميديا والدراما إضافة إلى عدد من برامج المسابقات , ولكي لا يغيب الطابع الديني عن الشهر تبث برنامج واحد يظهر فيه شيخ ويتكلم عن فوائد الصيام .

هذه البرامج بتنا نعرفها جميعا ً حتى أننا بدأنا نحفظها في كتبنا المدرسية لكن ما يثبت الدين لدينا أصبحنا في شوق لمشاهدته فعندما تنتقل من محطة إلى أخرى تجد إعلان عن مسلسل صبايا] وهو مسلسل لم يكتفي أصحابه من الجزء الأول فألحقوه بجزء ثاني , في هذا المسلسل تجد خمس صبايا لدى كل واحدة منهن حياتها ومواقفها تُصور بإطار كوميدي لكن ..!

ظهور تلك الممثلات بالملابس المنزلية (البيجامات) والتي لم نعتد على رؤيتها وفوق كل هذا أصبحت دعاية لهذا المسلسل تعرض من قناة لأخرى مما يثير لدي فضول كبير لمشاهدته وهذا كله وأنا في فترة الصيام , فكيف نجد الميزان الذي يوازن بين صيامنا وبين تلك الأمور . أو الشيء الذي يجعلنا معتكفين بعيدا ً عن كل تلك الرغبات ؟ .

وفي الجانب الآخر أرى أن ظاهرة الشوارب منتشرة في هذه الأيام (مسلسلات البطولات) فعلى صعيد قناة mbc نرى الآن دعايات لمسلسل باب الحارة مليئة بعنصر التشويق من خلال فتح ملفات الممثلين الذين خرجوا من المسلسل وعن إمكانية عودتهم , إلا أنني وبالصراحة قد مللت من تلك التفاهات فتجد أن جميع الرجال في تلك المسلسلات يحتفظون بشوارب عريضة ومُتفنن في تربيتها إضافة إلى الخنجر المزروع في الخصر ونبرة الصوت المصحوبة بفعل الأمر هذا على صعيد الرجال فماذا عن النساء فقد تجد المرأة معتكفة في المنزل والبنت بمثابة خادمة للأب والأخ ما إن تسمع الكلمة حتى تلبي النداء بلمح البصر (جيبي قهوة يابي) .

أيضا ً قناة أبو ظبي

هذا كله في السيناريو أما من يقف خلف السيناريو فهو يتلاعب به كما يشاء فتجد أن المسلسل الواحد فيه خمسة أو عشر ثورات ضد المحتل [لو كان ذالك موجود في السابق لما احتلنا العثمانيين والفرنسيين ؟] هذا بمثابة نقطة للنقاش .

أكثر مما يعيب هذه المسلسلات هو غياب (أهل الطربوش) أو الرجال الوطنيين الذي قضوا عمرهم في المطالبة بالاستقلال كما هو الحال في الكتلة الوطنية التي ناضلت لاستقلال سورية من الفرنسيين (أليس هذا صحيح أم نكذب التاريخ ونصدق المسلسلات..؟) .

هي نسبة قليلة وملحوظة تشبه برنامج خواطر (الذي فجر ثورة في المشاهدات في موسمه الأخير) قيمة تلك البرامج أصبحت واضحة [مكارم الأخلاق – عادات إنسانية – أمور إسلامية] لو رأينا أحمد الشقيري يضع العمامة ويربي لحية طويلة هل يا ترى سنتابع البرنامج أم سنغير القناة على الفور , بنظري هذا البرنامج إعتمد على روح الشباب وخاطبهم بلغتهم (بالأحرى لغتنا) فحقق ذالك النجاح الذي أصبح الناس في شوق إلى أجزاء وأجزاء منه .

لعبة أخرى تلعبها القنوات الفضائية وهي (فوازير رمضان أو برامج المسابقات) لتتفاجأ بأن مقدمة برنامج الفوازير هي مطربة من مطربات العري كليب (مخبصة بزمانها) وجاءت اليوم لتطل تائبة إلى الله في هذا البرنامج وعائدة إلى مهنتها بعد أن ينتهي .

السؤال هنا يطرح نفسه , إلى متى سنبقى في رصد دائم لمواعيد عرض ذالك المسلسل أو أوقات بث البرنامج الفلاني ؟ هل بالفعل تحول شهر الصيام إلى شهر المسلسلات ؟ الإجابة في عقولكم أعطوني إياها .

عن نفسي سأتابع كل ما ذكرته بسبب ما تعودناه خلال كل تلك الأشهر التي فاتت لكنني أتوق إلى أن تأتي تلك اللحظة ونكسر هذا التقليد الأعمى .

الأوسمة: , , , , , ,

3 تعليقات to “شهر المسلسلات على الأبواب”

  1. لولة Says:

    فعلاً شيء محزن أنه يتحول شهر الصيام لشهر المسلسلات أضف لذلك شهر الطعام 😦

    الحمد لله مالي مراق بالتلفزيون أبداً .. لا في رمضان ولا في غير شهر ..

    لكن حابّة فعلاً يكون هالرمضان غير … بكل شي .. ومتفائلة جداً بهالشي 🙂

    تدوينة مميزة جداً .. شكراً

  2. شوشو Says:

    انا ما بحضر اشي برمضان الا باب الحاره فقط فقط

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: