حارتنا ضيقة

حارتنا : مزيج بين المكان الذي أعيش به والعالم !

حارتنا يا سادة يا كرام هي حارة شعبية تقع في المناطق الضيقة من المدينة , هي حارة كبعض الحارات فيها الصغير والكبير وفيها الكثير مع العجيب والمدهش والفانتازي أو الخارج عن الطبيعة والمألوف , يحدث فيها أشياء تجعلك تبتسم رغم أنك إذا عشت وتربيت فيها لن تبتسم بحياتك وهذا ما هو موجود فوق بجانب إسمي عاش فيها يومين ولم يبتسم .. فماذا في حارتنا ياتـُرى ؟

المكان : في مكان ما من هذا العالم .
الزمان : في كل وقت .
ملاحظة : الأحداث التي تدور في هذه القصة هي واقعية , وتحدث بالفعل في منطقة ما على كوكب الأرض , وأنا أعيشها .

مكتبة حارتنا :

إنها من أعرق المكتبات في العالم وأكثرها غرابة , بكل تأكيد لا تحتوي على آلة لتصوير الوثائق ولا تحتوي على الماركات المشهورة وأكثر ما هو غريب فيها أنها في بعض الأحيان تغلق في الأيام العادية وتفتح في العطل (كـ عيد الفطر) , تذهب إليها أحيانا ً في عز دين الظهر وتجدها فاتحة ً أبوابها , وفي كثير من الأحيان تذهب إليها مساء ً لتجده مغلقة .. أول فعل كنت أفعله عندما تصادفني تلك الحالات هي الصياح بصوت عالي ولعن صاحبها .

محل الحلويات القريب من حارتنا :

محل (مهرهر) تنظر إليه نظرة لتجد أنه لا يوجد فيه أي ديكور , ذو طلاق قديم , إلا أن طعم الحلويات فيه لن تجد مثله على الإطلاق (إلا في سلورة و مهروسة) وفوق كل ذالك يتمتع بنظافة سواء نظافة أصحابه أو نظافة أدواته , حتى أنني أتذكر أن صاحب المحل أتته فرصة عمل في السعودية لكنه تنازل عنها متمسكا ً بـ معلميته ! , وبالفعل لاحظت أن أكثر المحلات التي تبدو قديمة ستجد أن ما تصنعه أنظف وأطيب من أفضل المحلات الحديثة .

مقهى حارتنا :

مقهى عادي وحديث فيه شاشات LCD لمتابعة المباريات في بعض المواسم , تجده خانقا ً وقت الشتاء والسبب كثرة الزبائن والأراكيل و المدخنين , وبالطبع كأي سنة كونية ستجد جميع من في المقهى جالسا ً يعب (دق) الشدة على مئة مهله , لكن هذا كان الوجه الأول فماذا عن الوجه الثاني .. ؟ , الوجه الثانية هو أن هنالك غرف صغيرة جدا ً لمن أحب أن يلعب دق أو دقين على ما يمتلك (مراهنة) لديك 500 ليرة 1000 , 2000 , 50 ألف تستطيع اللعب المهم أن تتنازل وتلعب .

محل الأفلام القريب من حارتنا :

في أحد زيارتي للمحل وجدت الأجير جالسا ً ومسترخيا ً وكأنه تناول طن من الكوكايين , والكأس يروح ويأتي بجانبه (كأس كولا :)) وكاظم الساهر يصدح صوته في المحل قائلا ً (يضرب الحب .. شو بيذل .. يضرب الحب شو بيذل) , أما في المرات التي يكون “المعلم” حاضرا ً في المحل وتسأله عن أحد الأفلام العالمية ستجده قائلا ً لك (فوت دور) يعني أدخل وابحث , طبعا ً محله لا يحتوي على قرص أو قرصين بل على مئات الأقراص الليزرية وما عليك إلا البحث , وبالطبع هذا يشير إلا أن صاحب المحل لا يتمتع بأي ثقافة سينمائية على الإطلاق .

محلات الفلافل في حارتنا :

المحل الأول أتذكر آخر حادثة كانت منذ خمس سنين (حادثة تسمم شلة) , الشلة المسكينة أحبت أن تأكل الفلافل لكنها راحت ع الشباب ودخلوا العناية المشددة , أما المحل الآخر فهو من أفضل المحلات في المدينة كلها , فصحاب المحل إمتهن المهنة عن جد أبيه وأسرته كاملة تعمل فيها لذالك عليك بحجز مكان لك قبل أن تذهب إليه .

أقرب مركز كمبيوترات إلى حارتنا :

سأراهن بكل ما أملك إن كان هنالك مركز في هذا العالم ينصب أكثر من المركز الذي أتحدث عنه , إذا زرته يوما ً ما سينصب عليك حتى في كلامه , سينصب عليك في الفلاش ميموري , سينصب عليك بالأقراص الليزرية , حتى أنني بدأت أشك أنه درس في أحد أكاديميات النصب الدولية , آخر نصبة نصبها علي كانت في كاميرا ديجيتال تعطلت بعد شهر على التمام و مشغل  DVDوجدت أفضل منه وبسعر أرخص , لكن ما باليد حيلة .

حلاق حارتنا :

عليك بالتشهد (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن سيدنا محمد رسول الله) قبل الجلوس على الكرسي , فلن تعرف أن سيجرحك الموس أو ستعضك المكينة , والسبب طبعا ً عين الحلاق الزائغة ( زائغة : أي نفسه خضرة ويحب النساء ) خصوصا ً إذا كان يحلق لك رأسك وتمر امرأة (امرأة بشعة فما بالك الجميلة) فتراه يحلق لك وعينه على المرأة وفوق كل ذالك كل ما تعطيه ستجده يعبس في وجهك طالبا ً المزيد :O .

بائع الدخان القريب إلى حارتنا :

الأمر لا يوصف سوى أنه يشبه المافيا على التمام , حتى أن وادي الذئاب يعجز أن يصبح كهذا البائع .

نمّمامين حارتنا :

هم ليسو نمّمامين وحسب بل هم محترفون في النميمة , وقد تعدو مرحلة الدغم والفرم (الدغم والفرم : مرحلتان منفصلتان والمعنى أنه عندما يمر أحد أمامك لن تدع كلمة لن تترك كلمة بالعاطل إلا وتتحدثها عنه) , أقول لهم حاراتنا ضيقة ونعرف بعض .

مقهى الإنترنت القريب إلى حارتنا :

بالرغم من الملاحم التي أخوضها في مقاهي الإنترنت وذالك بسبب التحميل , إلا أن هذا المقهى هو من أحقر المقاهي , فصاحبه يتمتع بأحقر نفسية خصوصا ً أن مناخيره معلقة بالسقف ولا يرى الأرض على الدوام , عندما أدخل على المقهى أجد أغلب رواده من أهل الكلام الفارغ خصوصا ً تجدهم جالسين يدخلون إلى مواقع الإنترنت الفاشلة وغرف الدردشة التافهة .. وكل هدفهم بالطبع هو عملية تطبيق إحدى البنات والتي ستكون بالأغلب تعيسة حظ .

التكنولوجية في حارتنا :

حارتنا أشبه بـ ضيعة ضايعة , إذ لن تجد أي ذرة تكنولوجيا فيها , آخر الأسئلة التي سألني فيها أحد سكان الحارة هو ( صحيح في موقع أسمو Google) 🙂 أما في أحد المشاكل التقنية التي استدعت الاتصال بي هي تلك الشاشة التي لا تعمل والتي يظن صاحبها أن الكمبيوتر فيه فيروس ( ملاحظة : حارتنا لا تحتوي على خط إنترنت بطيء ولا سريع ولا حتى لاسلكي) .

لن تجد زعران في حارتنا بل حولها , وهم ليسو بزعران سوا أنهم يطعنون بالسكاكين , مغتربوا الحارة نسوها حتى أنهم الآن بحاجة إلى أحد يذكرهم فيها , الكهرباء في حارتنا لا تنطفئ خصوصا ً هذا الضوء الذي يضيء في كل الأوقات (صباحا ً – مساء ً) .

فهل عرفتم الآن لماذا أضع هذه الابتسامة فوق في الأعلى ؟ هل عرفتم لماذا أحب الحياة (الحياة التي لها معنى) , هل عرفتم أنك تستطيع أن تغير وتتغير فقط إذا تركت هكذا أماكن ؟ , كانت أمامي فرصة لو أنني درست في مدينة أخرى لأترك هذه الحارة وأهلها , ما أتمناه من الله هو هذه الفرصة .

إقرأ أيضا ً :

بدي قر وإعتريف [واجب تدويني] .

صراع مع القدر .

ساعة في مقهى الإنترنت .

الأوسمة: , , , , , ,

4 تعليقات to “حارتنا ضيقة”

  1. عبد الله Says:

    رغم كل شيئ ، ستشتاق لكل هذا .. للمقهى ، لطعم الفلافل ،
    و لو بعد حين

  2. همّة فتاة Says:

    كن شاكرًا لحارتك فهي التي جعلتك تكتب هذا الكلام ..
    و هي التي جعلتك تتوق للفرار منهــا نحو العُلا ^_*

    قل : الحمدلله ، و عش فيها محبًا ..
    فعن تجربة شخصية .. لا يشعر الإنسان بقيمة ما في يده حتى يفقده .. ://

    بالتوفيق إن شاء الله ،،
    (=

  3. TarepSH Says:

    هاهاهاهاهاها 🙂
    فرطت ضحك حتى انوا اهلي بليت صاروا بدون يعرف ليش كل ها الضحك
    لان هذا هو الواقع 100% وانت عرضتوا بطريقة ممتازة ومضحكة نوعاً مو
    عنجد شي حلووووة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: