سمير

 

إن من أهم المتغيرات على الساحة العربية ومنذ الشهر الثامن من العام الفائت هو ظهور سر سمير الذي طالما شغل بال العلماء واستحوذ على عقول الناس حتى صار سمير رمز للغموض أكثر من مثلث برمودا نفسه , ومن هنا اتجهت أنظار عالمنا العربي على معرفة هذا السر الخطير الذي من شأنه أن يأتي بنتائج تغني ثمار السلسلة البشرية منذ أن ظهرت الخليقة !

سمير سمير سمير , لطالما سمعنا به ولم نعرفه حتى أن هنالك من بات يشك بان سمير هو وراء الأحداث في عالمنا العربي وهو العقل المدبر لها , لكن إلى الآن لم يُرفع شعار ضده ينال منه أو يقذفه بالشتائم , فكلما أخطأ الناس في خطأ يُسألون عن سمير الأمر الذي يظهر لك عزيزي القارئ بان المسألة العلمية عن سمير باتت واضحة المعالم والخيوط , لأن كما يبدو مما ذكرت سمير ضالع في كل شيء أو كل خطأ يحدث في البشرية , فترى العنصر المقابل للخطأ يسأل العنصر المخطأ عن سمير ظنا ً منه أن سمير هو وراء هذا الخطأ الكوني !

ومن هنا جرت الأبحاث وتطورت الاكتشافات عن هذه الشخصية الغامضة فقامت الولايات المتحدة بإرسال مكوك “discovery” إلى الفضاء الخارجي للقيام بعمليات البحث علها تأتي بنتيجة لكن المكوك عاد محبطا ً خائب الأمل ! لكن الفائدة من ذلك هو التنافس في مجال الأبحاث العلمية التي من شانها معرفة من هو سمير حتى أن روسيا استنفرت جميع وحداتها العلمية لإرسال مكوك فضائي آخر مهمته الوحيدة معرفة من هو سمير !

بعيدا ً عن الفضاء الخارجي الذي لم نجد أي شيء يدل على أن سمير كان يسكن به , تستمر عمليات البحث عنه على وجه الكرة الأرضية خصوصا ً أن هنالك رحالة يجوبون في الأرض ومنهم من يخاطر بحياته للوصول للقطب الجنوبي والقطب الشمالي علنا نلمس أي أثر يدل عن الإنسان العاقل سمير .

سمير والتكنولوجيا : وخصوصا ً الفيس بوك فسمير هو بحد ذاته إجابة عن كل سؤال يطرح على الأرض , لكن للأسف الغرب لم يصلهم الإختراع هذا وما زال موجودا ً ضمن حدود العالم العربي , فكل سؤال إجابته الأكيدة والمفيدة سمير : أين تحب أن تأكل في العاصمة الفلانية “عند سمير” , ما هو المشروب المفضل لديك “مشروب سمير” , أين كان يختبئ صدام حسين “في منزل سمير” , ما سبب نجاح الإعلامية العالمية ذات البشرة السمراء أوبرا “سمير” , ما هو الشيء الذي يضمن استمرار الحياة على الأرض “سمير” .

أيضا ً بدأ دور التكنولوجيا الفعال في البحث عن سمير فبدأت الحملات على الفيس بوك بعنوان “حملة البحث عن مين سمير ؟؟؟” لكن المشكلة هنا التفاعل معها كان قليلا ً , أما على تويتر فحدث بلا حرج فليس هنالك من يهتم بمعرفة سمير ربما لأن العقول النابغة لا تظهر إلا على فيس بوك !!!

تستمر الحياة ويبقى الهم البشري الذي يشغل عقولنا معرفة من هو سمير حتى أن هنالك إشاعة ظهرت ف الولايات المتحدة منذ ثلاثة أشهر بأن سمير سوف يظهر مرشحا ً في الانتخابات الأمريكية للعام القادم ومن المرجح أن ينافس أوباما وأصحابه ومن هنا يبدو أن سمير يتمتع بالجنسية الأمريكية , لكن للأسف إلى الآن لا تظهر أغنية عن سمير , نحن بانتظار لأن يتم اكتشاف سمير سواء في هذا العام أم في العام القادم لأن من شأن ذلك أن ينقل البشرية إلى درجات وحالات أفضل مما هي عليه الآن .

ويبقى السؤال المطروح : مين سمير ؟

الأوسمة: , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s