قليل من الإنسانية فقط !

الوقت [العصر] .. تقريبا ً نحن في نهاية جلسة غسيل الكِلى , والدتي تقريبا ً تلفظ أنفاسها الأخيرة , أنا أقف بعيد وأطلب ممن حولها أن يقفون بعيدا ً لأنني أعرف مامعنى أن تكون على الفراش ويحيط بك 10 أشخاص يمنعونك حتى من التنفس !

الممرضون مرتبكون ربما لايعرفون ماذا يتصرفون , أحدهم يتصل فأخطأ بظنه الطبيب المناوب , فاتصل بالآخر ..

والدتي نامت

نحن على أشد إستعجالنا في المشفى الوطني .. نريد أنن ننقلها إلى قسم القلبية أخذ الطريق مع مسافته وممراته الضيقة 3 دقائق وربما أكثر .. لا أتذكر الوقت جيدا ً في هكذا حالة , كان من الممكن أن يكون الوقت كافي لتنتقل من قسم لأخر في أي مشفى متطور أو حديث “أو مشفى إنساني على الأقل”

والدتي داخل قسم العناية القلبية وأنا أشعر بنفسي متعلق بسفح الجبل وقتها أدركت مامعنى أن “يتعلق” الواحد بالأمل , نحن نقف بفورة وحرارة

هاهو الطبيب قادم يتماشى ببرودة يلبس شحاطته .. ربما هو قادم من بيته !

دخل الطبيب إلى العناية القلبية ببرودة وخرج ببرودة

المطلوب منه قليل من الإنسانية فقط منه ومن زملائه

لمعلومات أخرى عن حال هكذا زرائب تستطيع مراجعة المقالة هذه

الأوسمة: , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: