صيف بلا أمي

مر كأي يوم آخر بدون شعور , أو بالأحرى كأي عيد أم آخر خال ٍ من الشعور , ربما مازرعته الحياة فيني أفقدني الإحساس أو الشعور بهكذا مناسبة إلا أن الإستثناء الوحيد كان بأن أتمنى أن أقول لها كل عام وأنت ِ بخير .

مشكلتي أنها رحلة على طريق الحياة , نزلت من هذه الرحلة ومازلت أنا ومن حولها نستمر , هنا تتلخص المشكلة في الفراق , وفي الإشتياق كل يوم

بالطبع هذه هي المرة الأولى والأخيرة التي إبتعدت عني كل هذه المدة , كان مكتوبا ً لها أن تذهب هي والعام بنفس الوقت , وكان مكتوبا ً لي أن أستقبل عاما ً جديدا ً أبدأ في المشور بدون أمي ..

بيني وبين نفسي لم تفارقني الغصة عند ذكرها , وأشتاق لها في كل الأوقات وأفكر كم أنا صغير أمامها وأمام ماكانت تفعله بي

أمام الأفعال التي إكتشفت عمق المعاناة فيها سألت نفسي كم أنا أبله , كيف لي أن أسامح نفسي , هذه السلة الثقيلة كيف كانت تحملها , أنا نفسي الشاب إبن العشرين ربيعا ً أتعبتني … كم هي عظيمة ؟

كان من أصعب الأشياء التي مرت علي أن أذهب لسفر وإمتحان في وقت واحد دون أن تحضر لي أشيائي , والعودة من السفر دون أن أراها واقفة ً أمام الفرن تطهو لي ما أحب

ذهب كل شيء بلمح البصر , لم أعد أتذكرها جيدا ً , لم أعد أتذكر أيامي معها , هذا هو عقاب الذاكرة الذي كنت أتحدث عنه قبل شهر أو شهرين .. لا أذكر

المفارقة الطريقة بأنني رأيتها مرتين على قيد الحياة , ربما ستتهمني بأنني مجنون أو أتخيل إلا أنني رأيتها بالفعل , المرة الأولى في مكان أحد قريباتي بنفس الثوب ونفس الجلسة

والمرة الأخرى عندما دخلت إلى المنزل وبطرف عيني شاهدتها تنظر إلي وكأنها متفاجئة مني !

أما الغريب في الأمر أنني حلمت بها

في عيدها .

المزيد هنا

الأوسمة: , , , , , , ,

رد واحد to “صيف بلا أمي”

  1. القرآن الكريم استماع Says:

    مقال رائعة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: