جيمس ناتشوي حيث توجد الحروب والدمار

james-nachtwey

جيمس ناتشوي هو مصور صحفي متخصص في مجال تصوير حروب والنزاعات التي تحدث في العالم مثل الحروب الأهلية, درس تاريخ الفن والعلوم السياسية وشارك بتأسيس مجلة The Time الأمريكية كما حاز على عدد من الجوائز العالمية من بينها جائزة مؤتمر TED , هنا أقوم بنقل النص المُترجم من محاضرته أمام جمهور تيد بشكل مختصر , لمشاهدة المحاضرة (20 دقيقة) على موقع المؤتمر وهي مترجمة إلى عدة لغات انقر هنا  , المحاضرة أعطتني كثيرا ً من الحماس لتنمية هواية التصوير واستثمارها بالشكل الصحيح :

أود أن أبدأ بالحديث عن بعض الأفكار التي دفعتني أن أصبح مصورا ً وثائقيا ً , لقد كنت طالبا ً في الستينيات وقت الاضطرابات الاجتماعية وعلى المستوى الشخصي “حس مثالي بالصحوة” , كانت وقتها الحرب في فيتنام مندلعة وكان للصور تأثيرا ً جبار ً علي ّ , قادتنا السياسيين والعسكريين يخبرونا بشيء , وتخبرنا الصور بشيء آخر , لقد آمنت بالتصوير وكذلك ملايين الأمريكيين الآخرين آمنوا بذلك , لقد غدت صورهم معارضة للحرب والعنصرية , المصورون لم يقوموا فقط بتسجيل التاريخ , لقد ساعدوا في تغيير دورة التاريخ , أصبحت صورهم جزءا ً من وعينا الاجتماعي , وكما يتطور الوعي إلى “شعور مشترك بالضمير” لم يصبح التغيير ممكنا ً فقط بل لا مفر منه , لقد رأيت أن التدفق الحُر للمعلومات تمثلها الصحافة خصوصا ً الصحافة المرئية على وجه التحديد يمكن أن تجذب الانتباه , يمكن أن تعطي مصداقية لاتخاذ القرار معطية ً زخما ً للنجاح ; في مواجهة الحكم السياسي الضعيف أو التراخي السياسي تصبح نوعا ً من التدخل , تقييم الأضرار وتطالبنا بإعادة تقييم تصرفاتنا , إنها تضع البشر في مواجهة القضايا , التي تبدو من بعيد تجريدية أو إيديولوجية أو أثرية في تأثيرها العالمي .

ما يحدث على أرض الواقع يُعتبر بعيدا ً عن قاعات السلطة يحدث لمواطنين عاديين واحد تلو الآخر وأنا أفهم أن التصوير الوثائقي لديه القدرة على ترجمة الأحداث من وجهة نظرها , إنه يعطي الصوت لأولئك الذين لا صوت لهم بدونها , وكرد فعل فإنها تحفز الرأي العام وتعطي زخما ً للنقاش العام وبالتالي منع الأطراف المعنية من التحكم المطلق بالأجندة , كثيرا ً كما يرغبون بذلك .

بلوغ الرشد في تلك الأيام أثبت حقيقة مفهوم أن التدفق الحر للمعلومات أمر حيوي للغاية لمجتمع حر وديناميكي ليعمل بصورة صحيحة ; الصحافة بالتأكيد هي عمل تجاري ومن أجل البقاء ينبغي أن تُكَوِن عملا ً ناجحا ً لكن لابد من إيجاد التوازن الصحيح بين اعتبارات التسويق والمسؤولية الصحفية .

مشاكل المجتمع لا يمكن حلها إلا إذا تم تحديدها , وعلى مستوى أعلى فإن الصحافة هي قطاع خدمي , والخدمة التي تقدمها هي “الوعي” .

لا ينبغي لكل قصة أن تبيع شيء ً ما , هنالك أيضا ً وقت للعطاء .

كانت تلك تقاليد رغبت في إتباعها برؤية أن الحرب أحدثت مثل هذه المخاطر الكبيرة لجميع المشاركين وأن باستطاعة الصحافة المرئية أن تصبح عاملا ً في حلّ الصراعات , أردت أن أصبح مصورا ً من أجل أن أصبح مصورا ً للحرب , لكني كنت مدفوعا ً بإحساس متوارث , بأن الصورة التي كشفت الوجه الحقيقي للحرب ستكون بحسب التعريف صورة مناهضة للحرب .

يمضي المصورون إلى أقصى حدود التجربة الإنسانية ليعرضوا للناس ما يجري , في بعض الأحيان يضعون حياتهم على المحك لأنهم يؤمنون بأن رأيك وتأثيرك مهم , إنهم يستهدفون بصورهم لأفضل ما في غرائزكم بكل كرم , بشعور الصواب والخطأ , والقدرة والرغبة بالكشف مع آخرين لرفض قبول ما لا يمكن قبوله .

أحد الأشياء التي كان عليّ تعلمها كصحفي كان هو التحكم في غضبي , كان يتوجب علي القيام به , تمرير غضبي وتحويله إلى شيء يقوم بتوضيح رؤيتي بدلاً من تهميشه .

مصدر الصورة

الأوسمة: , , , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: