أردوغان الديكتاتور

علي أن أعترف أنني شاهدت العديد من المقابلات التي تجريها القنوات السورية الموالية , والتي أغلب حديثها كان يدمدم عم المؤامرة ثلاثية الأبعاد (بنسختها الكونية) , مما كنت أركز عليه كان جانب الحريات الذي يتحدث عنه الأبواق , على سبيل المثال كان أحدهم (يُعير الولايات المتحدة) بأنها دولة الديموقراطية الاسمية لا أكثر وأنها تلك التي تسعى لنشر الديموقراطية في العالم هي نفسها لا تمتلك سوى حزبين !

هنالك بعض الأبواق الحمقاء التي استلمت أردوغان بشكل يثير السخرية وأغلب التهم الموجهة له بأنه ديكتاتور , إخونجي , عميل الغرب , يقمع المظاهرات التي تثور ضده , هنالك ثورة عارمة في تركية يقمعها مؤيدوا حزبه … الخ والحقيقة هي أن أردوغان رسم سياسة إقتصادية لتركيا تجعلها على خارطة العالم (في الوقت الحالي) .

الحقيقة أنه قد خرجت مظاهرة في احد مدن تركية ضد حزب أردوغان , الأمن كان حاضرا ً ليحمي المظاهرة ومنعا ً لإثارة الشغب , تم نصب منصة (منبر) مع مكبرات الصوت , والأعلام التركية , وبعد ان انتهت المظاهرة قام المتظاهرون بتوزيع الحلاوة على الناس وعلى رجال الأمن !

باعتقادي إن على أي دولة في العالم تريد أن تبني نفسها عليها تقديس الإنسان وحريته مع الاهتمام بالجانب الإقتصادي الذي سيأتي بازدهار البلاد لا أكثر ولا أقل , على الجانب الآخر أعزائي السوريين (بدون تعميم) صهاريج النفط التي تخرج باتجاه تركيا بإمكانها استنساخ النموذج لكن كل ما عليكم هو تخفيف الطمع !!

الأوسمة: , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: