العيد لديكم .. أما نحن فلا عيد لنا

أنتم تحتفلون برمضان بأشهى الأطعمى , تخرجون إلى صلاة التراويح أو لاتخرجون , تنامون وتعملون بكل هدوء , تأكلون مالذ وطاب لكم وتشربون مالم تعرفه ألسنتنا , تسافرون إجازة الصيف لتغيير الجو في أوروبا والولايات المتحدة , أو في البلدان السياحية الأخرى , لاتجهدون في حساب مصاريف رحلاتكم , كل يوم تقومون بتغيير هواتفكم بهواتف أغلى بسبب الثراء الفاحش الذي تنعمون به , تشترون أحدث السيارات , تتسابقون , تخيمون , أفعال الترفيه لديكم لاتعد ولا تحصى , ثم يأتي العيد عندكم لنرى فضائياتكم كيف تحتفل به , نشاهد كيف يلعب أطفالكم وكيف يشاركون في المسابقات ويكسبون الهدايا , كيف يدرس أبناؤكم في أفضل الجامعات وكيف تنشرون صور تخرجهم , تعيشون بلا عدو , بكسل , بحياة رغيدة , تحمدون الله عليها كل يوم , لاتواجهون عناء الحياة ..

أما نحن فقد تشرد أكثرنا , عيديتنا كانت براميل متفجرة وصواريخ تنهال على رؤوس المدنيين , وشظايا تخترق أجسادنا , تدّعون بأنكم تساندون الشعب السوري رغم أن حكوماتكم تشاهد كيف يُقتل كل يوم المئات , بهذا أنتم تسكتون عن موتنا .

أرسلتم لنا قذارتكم كما أرسلتها باقي بلدان العالم التي تدعي بأنها تحاربها , شباب بلدنا أغلبه مشرد , نصفه بلا عمل , أكثره بلا جامعات , وخيرته معتقلة لم ترى الشمس منذ أشهر كثيرة , أطفالنا يعيشون بالمخيمات , يلتمسون حر الشمس الحارقة , شتاء ً يموتون بردا ً , في مخيمات تدعي الحكومات الساقطة أنها تتناسب مع حق الإنسان باللجوء , مجتمعكم الدولي العاهر يعلم كل يوم مايحدث لدينا , ولا يحرك ساكنا ً , تعولون على حل سلمي وأنتم لم تستكشوفوا مايحدث على الأرض , مدننا مهدمة , شعبنا مشرد , ميت , مهجر , معتقل , نازح , فقير , مريض , وقبل كل ذلك منهار نفسيا ً ..

لاتقيموا مستشفياتكم لتعالجوا جرحانا , عالجونا نفسيا ً بسبب مايحدث من حرب أنتم طرف فيها , عالجوا النساء التي فقدت النطق جراء ماشاهدنه , عالجوا الأطفال الذين يمثلون كل يوم أشكال الحرب , عالجوا الشعب نفسيا ً قبل أن تعالجوا جراحكم .. واعلمو أنه قبل أن تتبرعوا وتحملونا المنية في ذلك إعلموا أن تبرعاتكم لاتذهب كلها في المكان الصحيح .. لا نريد نصرتكم لأنكم أنتم تريديون من يناصركم على إرادتكم المسلوبة , الآن أصبحتم تريدون عقد الصفقات بعد دماء أكثر 100 ألف شهيد , إذا ً متى تريدون الحل ؟ بعد 8 مليون قتيل ؟ كم هي الفاتورة التي علينا أن ندفعها حتى تخلصونا مما نحن فيه ؟

أنتم لديكم عيدكم .. أما نحن فلا عيد لنا

 

الأوسمة: , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: