الثورة التركية .. إقتراحات لقناة سما

قناة سما والثورة التركية

من يشاهد الإعلام السوري (من العاقلين) وكيفية تناوله للأحداث في تركيا يدرك أنها لقمة جاءت على طبق من ذهب لإعلامنا الصنديد , من يقرأ الشريط الإخباري لقناة الدنيا (أو سما) يسأل نفسه هل مازلت أعيش في مجرة درب التبانة أم أصبحت في عوالم أخرى (بضم أو فتح الهمزة) .

الإعلام السوري وجد فرصة جيدة للإنتقام من سياسة أردوغان أو (قردوغان كما سماه أنصار هذا الإعلام) , فأخذ يطرح تسميات وأخبار وأحداث مشابهة استمدها مما يحدث في سورية حتى قبل أن تشتعل الأحداث بشكل كبير بدأ هذا الإعلام خطته الإنتقامية على مايبدو, من بين تلك التسميات : النظام الأردوغاني (على وزن النظام الأسدي) , فوق كل ذلك أتحفنا وزير الإعلام ببيانه الذي يقوم أن أردوغان إذا كان غير قادر على عمل الإصلاحات في تركيا وإذا كان الشعب التركي لا يؤيد سياسته أو لايرغب بها فعليه التنحي !! (أحا) .

لم يقف الأمر عند هذه النقطة فقد طالبت وزارة الخارجية السورية رعاياها بعدم السفر لتركيا نظرا ً لإشتعال الأحداث وتردي الوضع الأمني خصوصا ً مع ضرب المتظاهرين بـ الغاز المسيل للدموع و خراطيم المياه !

الإعلام السوري الجبار لم يرى مايزيد عن 100 ألف شهيد , لم يعترف بمظاهرات مُعارضة خرجت بكل سلمية (ببدايتها) لم يرى الإعلام السوري شعار “الشعب السوري واحد” الإعلام السوري لم يرى أو يعترف بتردي الوضع الأمني في البلد وذلك تحت شعار سورية بخير , لم يرى الحدود الفلتانة , لم يرى صواريخ الدمار الشامل التي تقلع الأحياء من جذورها , لم يرى آلاف الجرحى وملايين المهجرين واللاجئين , لم يرى ممن حشرهم في الجيش ممن لا ذنب لهم سوى أنهم سيقوا على أحد الحواجز ,الإعلام السوري لم يخجل من نقل تغطية الإحتجاجات التي تُصور من جانب رجال الأمن , أو من التغطية المباشرة لتلك الإعتصامات , الإعلام السوري لم يخجل من أن المتظاهرين استطاعوا (الإقتراب من مكتب أردوغان) والتعبير عن رأيهم به ,الإعلام السوري لم يعد يعرف كيف يوصف الفوضى الحاصلة في البلد بين آلاف الفصائل المسلحة , لم يرى كيف أصبح السوريون مذلولين في دول الجوار , فسورية وحسب رأي الإعلام السوري (أو من يقف وراءه) سورية بخير والأزمة خلصت .. بكل إختصار يا سادة الإعلام السوري كما أسماه الشعب كاذب , أعمى , أخرق و وضيع في السابق واللاحق !

أما شبيحة النظام الذين لم يعترفوا بمظاهرات مُعارضة وماحملته من شعارات سلمية , بدأوا يقتنعون أن على أردوغان التنحي لأن الشعب التركي لايريده , على كل حال عزيزي الإعلام السوري إن أردت الإستفادة أكثر في حبك القصص الدرامية فالشعب السوري يمنحك حقوق اللطش والتعديل على شعاراته وطرحها في صيغة تركية من قبيل : يا أردوغان مانك منا ضبك كلابك وارحل عنا , تركيا لا تهتمي .. بفديكي بروحي ودمي , واحد واحد واحد .. الشعب التركي واحد , كاذب كاذب كاذب .. الإعلام التركي كاذب .

كُتبت بوقت سابق

الأوسمة: , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: