طرق بديلة لإنتاج الكهرباء في المناطق المحاصرة

لقد أثبت السوريون المقهورون للعالم أنهم قادرون على قهر المستحيل وهي عبارة ليست بقليلة في وضع لم يعاني منه أي من شعوب الأرض , حصار خانق كما ينقل النشطاء حتى على لقمة الخبز , لا كهرباء تسمح لهم بالطبخ إن توفر الطعام , ناهيك عن القصف المتواصل الذي يشرح لك معجزة التصدي لهكذا نظام ضمن هكذا حصار .

لم أعد أذكر أين قرأت أن الأهالي أو النشطاء في غوطة دمشق بدؤوا بإنشاء مشاريع صغيرة لتوليد الطاقة البديلة وذلك عبر الإعتماد على غاز الميتان الصادر عن الفضلات البشرية , وهي تجربة تشتهر بها تركيا على مستوى دول الشرق الأوسط حيث قامت الحكومة التركية بإنشاء مشاريع تهدف لدفع الفضلات البشرية لمستودعات خاصة تحت الأرض , الغاز الذي سينتج عن تلك الفضلات يستطيع أن يولد الكهرباء ! .

فكيف هو الحال ياترى في المناطق محاصرة التي لاتعي ماهو الإستقرار ؟

بكل بساطة ظهر تقرير على قناة فرانس24 العربية يتحدث عن معاناة "سكان غزة" من فقدان الكهرباء لأكثر من 80 ساعة ضمن الأسبوع مما دفعهم للإعتماد على الطاقة البديلة بالتحديد /الطاقة الشمسية/ وذلك عبر شراء لوحات لاقطة لأشعة الشمس تكلفة اللوح الواحد بحدود الـ 300 دولار أو أكثر (في الغالب) , يتم جمع أكثر من لوح وربطها ببطاريات ضخمة قابلة لإعادة الشحن وبذلك يتم الحصول على طاقة مستدامة نوعا ً ما !

ما الذي يمنعنا من استنساخ التجربة ؟! خصوصا ً بعد أن شاهدت كيف تعمل أقسام كاملة في مستشفى في غزة بواسطة الطاقة الشمسية , قسم العناية المشددة وقسم الاعتناء بالأطفال الرُضع كانت الأجهزة فيها تعمل على الطاقة الشمسية , إن نجحانا باستنساخ هذه التجربة ربما سنحل أبسط مشاكلنا التي نعاني منها في ظرفنا الحرج .

الطاقة البديلة التي يمكن الحصول عليها :

1- لتوليد الكهرباء (عن طريق أشعة الشمس والخلايا الضوئية) .

2- للتدفئة والطبخ عن طريق غاز الميتان الذي يخرج من الفضلات .

سأشرح الطريقة والتي تبدو سهلة (لدرجة ما زلت مستغربا) الطريقة سأشرحها حسب مافهمتها :

biogas-production-cycle

– يتم حفر حفرة مخصصة لإستيعاب الفضلات التي تطلقها الحيوانات أو البشر من المفضل أن تكون مترين × بثلاث أمتار .

– تُغطى الحفرة بأكياس مانعة لتسرب الهواء (أشبه بالجلد أو المطاط أو ما توفر) المهم أن تكون حابسة للهواء وتضمن عدم تسرب الغاز .

– عند دخول الفضلات إلى الحفرة وتفاعلها لفترة قصيرة نوعا ً ما يخرج غاز الميتان المعروف , خروج الغاز سيؤدي لإرتفاع الكيس وإنتفاخه ليصبح أشبه بالمنطاد مما يؤدي لقوة دافعة للغاز باتجاه الحراق .

يتم وصل خرطوم مخصص لنقل الغاز من أعلى الكيس ووصله بحراق على أن يسبق الحراق حنفية مخصصة للغاز .

هذه هي كل الطريقة باختصار , بمجرد فتح الحنفية وتشغيل شعلة فوق الحراق سيخرج اللهب أشبه بخروجه في الافران العادية الأمر الذي سيساعد على التدفئة أو الطبخ .

"ملخص الفكرة" : الحفرة والخرطوم = جرة الغاز

والحراق والحنفية = الفرن .

وهكذا يتم توفير جرة غاز مستدامة .

هنا فيديو يتناول الطريقة [بالعربية]
تقرير عن إستخدام الألواح الشمسية لتوليد الطاقة الكهربائية في غزة [موقع BBC] .

الأوسمة: , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: