كل مين دولتو إلو ..

We just want state in syria

ربما من السخف متابعة تغريدات البعض على تويتر عن شكل الدولة التي يريدها أو حتى التعريف بشكل الدولة التي يريدها في حين نحيا حياة مضحكة مبكية في ظل نظام لم يترك بقعة من الأرض دون قصف , وفي وقت أصبح "كل مين عنده دولة لحال" وفي لحظة ظهرت بها جماعات متطرفة تريد دولتها لحال رغم أنها تتبع نفس الكيان "القاعدة" فمقاتلي أبو بكر البغدادي يريدون دولتهم الإسلامية "لحال" ومقاتلي النصرة دولة إسلامية "لحال" وغيرها الكثير .

قد يكون من الكوميديا الحديث عن دولة ونحن نعيش حياة عصابات فقدنا بها كل شيء بدءا ً من الحجر مرورا ً بالنازحين والمهجرين وممن حالفهم الحظ ليصلوا لشواطئ أوروبا ووصولا ً لنفسيات البَشَر المنهارة في الداخل (الصامد) , فكرت كثيرا ً بشكل الدولة التي أريدها لكن عندما أصبحت الصواريخ تنهال عن المدينة عرفت أنني أفكر بأمر سخيف نوعا ً ما …

نريد دولة مو أكثر

الدولة التي تساوي بين المواطنين جميعا ً بالحقوق والواجبات , ويسودها العدل , وفيها حرية رأي وتعبير , وإعلام حر وقضاء مستقل ونزيه , فيها يحمي الجيش الشعب ويسهر على أمنه وراحته , تعمل الحكومة والسلطات لخدمة الشعب لا العكس , ينعدم/ينحسر فيها الفساد بأشخاص قليلين ويشبع فيها الشعب من خيرات بلده .. هذه هي الدولة التي نريدها .

الأوسمة: , , , , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: