تجربة .. تحت الحصار

ربما من السهل الكلام مادمت أعيش في منطقة لاتعاني كمنطقة أخرى , أو هي مرتاحة نسبيا ً أمام منطقة أخرى تشهد إشتباكات عنيفة وحصار ممنهج ومدروس يبدأ بإغلاق كافة الطرق (بوجه المدنيين الذين يرغبون بالخروج) ولاينتهي بنسف كل محاولة دولية بإدخال المواد الغذائية إلى تلك المنطقة ..

الكلام سهل بالطبع , لكن التجربة هي خير برهان كما يقولون , عندما خضعت لفترة حصار 12 يوم بسبب الإشتباكات بين تنظيم الدولة والفصائل الأخرى شعرت لفترة بجنون هيسيري , شيء لا استطيع وصفه بالكلمات يغير لك كل مبادئك التي اعتدت أن تقنع الآخرين بها عن أمور مثل حقوق الإنسان والديموقراطية وكل تلك المصطلحات .. ستتحول تدريجيا ً بالنسبة لك إلى أشياء سخيفة مقابل رغيف خبز واحد ,  ينمي لك الغريزة الحيوانية لتتصيد شيء ما يجعلك تعيش ساعات للغد أو لما بعده , شعور جنوني أن ترى الشوارع فرغت من أهلها الذين هربوا خشية الموت حصارا ً وجوعا ً وقصفا ً وقنصا ً .. بكل الأحوال تعددت الأسباب والموت واحد .

أن تعي أنه لا محل ولابقالة ولامتجر ولا بيت قريب عنك لديه طعام , أن تشاهد كيف يبتكر بعض الأشخاص وصفات لم تكن تخطر على البال حتى في أشد الأزمات الإنسانية في العالم , ساعتها تدرك أنك تعيش حياة أخرى ليست كالتي اعتدت على العيش عليها وترفهت بها … هنا قرارك ليس ملك يدك .. أن تذهب إلى منطقة ما أو تجتمع بشخص ما هذا ليس قرارك هذا قرار الحصار أو قرار القناص الذي يحق له أن يقرر عنك إذ كان يريدك أن تقطع الشارع حيا ً أم ميتا ً .

الشعور بالحصار باختصار هو الشعور بالجنون لذلك من الصعب وصف الجنون من شخص يعاني منه ..

الأوسمة: , , , , , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: