رأي بمسألة الإغاثة

Screen Shot 2014-11-01 at 5.00.36 PM

ربما زادت عدد سنوات التشرد بالنسبة للشعب السوري، أكثر من عامين من أسوء الأعوام التي مرت حتى الآن، صرنا نسمع بمؤسسات إغاثية لم نسمع بها في حياتنا حتى العاملين بالحقل الإغاثي يعلمون جيداً هذا، كما أعتقد أن أغلبهم باتوا يستغربون كثرة المؤسسات الإغاثية..

لربما يكون الجواب [من جون تعميم] على أن وضع المخيمات والناس في داخل سوريا يزداد سؤءً لربما يكون الجواب أن أغلب هذه المؤسسات حرامية.

على الهامش ومن دون تجريح: طالبوا برحيل بشار الأسد من السلطة، في حين سهير الأتاسي مازالت على مقعدها منذ إنشاء وحدة تنسيق الدعم. تعتبر السيدة سهير الأتاسي أن عزلها عن هذه الوحدة الهامة هي اساءة لتاريخها النضالي، إلى جانب ذلك أحد موظفي تنسيق الدعم ذكر لي أن المؤسسة لم يكن لها أعضاء مجلس إدارة .. كل الصلاحيات كانت بيد الرئاسة.

نستمر في حديثنا .. الإغاثة باتت سوق لأكثر الجياع في مجال جمع الأموال، أناس في دول كثيرة باتوا يستغلونها كما يستغل المهاجر الإفريقي والمغاربي مايحدث مع السوريين، فيذكر أنه سوري عند وصوله الأراضي الأوروبية، أحدهم ذكر لي أن مدير تركي في أحد المؤسسات الإغاثية [ذات الخلفية الإسلامية] قام بمناقصة لعمله الخاص للربح من خلال عملية تعبئة أكياس الطحين لأحد الجمعيات الإغاثية الأوروبية، نفس الأمر أنا على إيمان به أن مسؤولين في دول حول العالم يستغلون مايحدث للشعب السوري كعمل خاص بهم ينتفعون منه ويجمعون الأموال .. لذلك أغلبهم يصلي ليلاً ونهاراً على أن لاتنتهي هذه المصلحة.

بعض مناطق إن لم يكن أغلبها توزع فيها مؤسسات إغاثية، أعرف علم اليقين أن بعض عيل تأخذ سلل إغاثية من مؤسسة وثانية وثالثة حتى يصبح لدى العائلة مايقارب الـ ٥ أو ٦ سلسل إغاثية مما يعني هضم حق الغير..

سوق الإغاثة في الفترة القادمة يقال أنه لن يكون مربحاً وذلك بسبب خفض الدعم من المصدر الأبرز ألا وهو الأمم المتحدة وذلك لتلبية إحتياجات مناطق أخرى غير سوريا.

 

الأوسمة: , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: