نحو بلاد الرحمة..!

البحر المتوسط

من أنا.. لا أعرف جيداً، لم أعي مايحدث وماحدث معنا، كل ما أعرفه أننا هاجرنا نتيجة القصف على مناطقنا، لاعلم لي لماذا يقصفنا.

كل ما أعرف أن والدي اتخذوا قراراً ليس لي فيه أي دخل، أن نركب في مركب مطاطي ونتجه إلى أوروبا، والدي يعلمون جيداً أنها مغامرة غالباً ستكون نتيجتها الموت، لكنهم أخذوني معهم دون رأي، ودون قرار.. وضعوني في المركب وأنا لا أريد ذلك.

استمر المركب في المضي حتى لم يعد يظهر حولنا أي يابسة، ثم ضاقت بنا الأمواج ذرعاً فلم نشعر إلا أن أصبحنا في المياه، لا سترة نجاة تحميني، ولا أحد حولي.

شيءً فشيء أصبحت أرى نوراً أبيض، لم أصل بالطبع لأوروبا الحنونة علينا، والتي حنت علينا عندما قُصفنا، فاستنكرت وأدانت وشجبت.. لكني وصلت لأرض لا ارى فيها سوى النور الأبيض.

إلى الأغبياء من الأهالي الذي يحملون أطفالهم معهم ويدفعون ما لايقل عن ٣ آلاف يورو.. إن لم تقتلكم الأمواج ونجوتم من الغرق فستقتلكم الحسرة على أولادكم..

الأوسمة: , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: