كان بده يكحلها

management vs leadership 2

عندما كنت أعمل أنا وصديقي في أحد المؤسسات السورية والتي تعاني من إنهيار، أحضرت المؤسسة مديراً تنفيذياً علينا نحن الصامدين فيها، وذلك بغرض أن ينهض بالمؤسسة المنهارة.

إستبشرنا خيراً بهذا المدير “الفهمان”، حيث اتضح لنا من اللقاء الأول بأنه يفقه بكل شيء، في العلوم الفنون السياسة الأدب التاريخ الجغرافيا الأعمال… [بالمختصر أبو العريف]، ومع مرور الأيام، بدأ هذا الفهمان يتضح لنا أخر وأكثر وأكثر..

من خلال تعاملنا معه بان لنا أسلوبه، في حال كان يعلم بمعلومة ما ومتأكد منها، يلقيها على مسامعنا، وفي حال لم يكن متأكد كلياً من المعلومة، كان “يشلفها” أمامنا مدعياً صحتها وعندما يظهر له بأن معلوماته خاطئة يلفلف الموضوع سريعاً محاولاً أن يخرج منه على أنه هو الصح والبقية [على خطأ].

أذكر جيداً أنني بأحد اجتماعاتي معه، ذكر لي أنه يريد [التويتر بوطنشن]، شردت كثيراً وأنا أستخدم تويتر منذ ٢٠٠٩ بماهية “التويتر بوطنشن” حسب إنكليزيته، وضحت له أنه لايوجد شيء أعرف يسمى تويتر بوتنشن، لكنه ابتسم إبتسامة النصابين الدوليين، ثم قال لي تأكد..

يوماً عن يوم رحلنا أنا وصديقي من هذه المؤسسة المنهارة، [بصريح العبارة طفشنا]، لنكتشف أن المدير الصامد مازال يدير [المؤسسة] لكن بلا موظفين، ومع راتب ٢٨٠٠$.

بعد فترة من الزمن [طفش] هذا المدير التنفيذي لأن هنالك حوت أكبر طفّشه أيضاً ..🙂

مع الملاحظة: أن هذا المدير كان يرى في كل البشرية حمير ولاتفهم أو تفقه شيء باستثناءه.. ربما مثل الصورة السابقة.

الأوسمة: , , , , , , , ,

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: