Archive for the ‘تدوين’ Category

إصنع مدونتك الخاصة

2016/08/11

مدونات الجزيرة

شاهدت مثلما شاهد غيري على الشبكات الإجتماعية إنطلاقة مدونات الجزيرة، الخطوة التي قامت بها شبكة الجزيرة بعد الإقبال على “قسم المدونات” في موقع هافينغتون بوست عربي، الأمر الذي لفت إنتباه الشبكة للإنطلاق في هذا الباب مع أنها سبق وأن قامت به في وقت قديم ولم ينجح! لكن هل هناك فائدة؟

في البداية اسمحوا لي بأن أراجع الفكرة، مع أنني شاركت في وقت سابق في الكتابة في “مدونات هاف بوست عربي” إلا أن هذه الأقسام من هذه المواقع لاتسمى مدونات، ولا حتى الجزيرة، فالحرية هي سمة المدونات وأنت هنا عندما تشارك في هذه الأقسام أنت مقيد بعدة أمور يطلبها منك فريق الموقع منها ماهو مرتبط بحجم المادة ومنها مايرتبط بشروط قد تبدأ بالاعتناء بالإملاء ولاتنتهي بالمواضيع التي من المسموح نشرها وهذا بالطبع حق لهذه الجهة كون مادتك سنتشر على صفحاتها حتى بالرغم من عدم تبنيها لآراءك التي تطرحها.

هذه المواقع التي قامت على فكرة “المدونات” ليست بالمدونات وهي لاتتعدى كونها مساحة لمقالات الرأي مثلها مثل زاوية الرأي في صحيفة الحياة تماماً أو في أي صحيفة عربية قديمة، يطرح الكاتب برأيه بعد أن توافق إدارة التحرير والنشر عليها.

أما المدونات فكما ذكرت سمتها الأولى والأخيرة هي الحرية، حرية ماتريد نشره حتى لو لم يتفق مثلاً مع المعايير الأخلاقية الموجودة عند الجميع “كما في مدونة حشيش سوري مثلاً والتي لاقت رواجاً في يوم من الأيام” أو مثلاً في رأيك الذي قد يكون مناهضاً للأنظمة العربية قاطبةً، أو في طرحك بقضايا حساسة لا تتوافق مع سياسة هذه المواقع التي تم ذكرها.

أن يكون لديك مدونة شخصية “مدفوعة على استضافة أو مجانية على ووردبريس” يعني أن لديك مساحتك من مايسمونه العالم الإفتراضي، تكتب بها ما تشاء وتؤرشف لأعمالك، تعرض آراءك بقضية معينة وتستعرض خبراتك بقضية أخرى دون أن يكون لأحدهم سلطة عليك بتاتاً، فأنت هنا في مساحتك الحرة، من شاء فليزرها ويتابعها باستمرار، ومن لم تعجبه ببساطة يمكنه أن يغلقها وينتقل لموقع آخر وكأنه لم يمر عليها، هنا فكرة حرية التدوين تكمن.

بالمناسبة إنشاء مدونات مجانية على Blogger أو ووردبريس المجاني لايتعدى الربع ساعة 🙂

 

إبدأ مدونتك الشخصية وانسى أن ترسل تدويناتك لموقع ما..

2015/10/29

التدوين عالم جميل، ومكان تفرغ فيه عن مكنوناتك، تؤلف موادك كيفما شئت دون أن تنتظر أن يدقق أحد أخطاءك الإملائية، بدأت التدوين في 2009 ومازلت حتى اللحظة أكتب هنا.

ببساطة نشأت عدة مواقع ومدونات قائمة على الكتابات الجماعية، فلكل كاتب بروفايل وحساب في الموقع يدخله ويضع مواده ثم ينتظر أن يتم الموافقة عليها فإما أن تُنشر أو لاتنشر، لا وبل ستأتيك طلبات وشروط لكي ينشر مقالك الأمر الذي يقيد حريتك مما يخالف فعلياً قاعدة التدوين.

أغلب المدونات نشأت ببداية شخصية، شخص ما في مكان ما يُنشئ مدونته ويقوم بنشر مايحدث معه أو المواقف التي تحدث معه أو الصور التي يصورها من طريقه، أو حوادث معينة، لايوجد من يدقق عليه أو يضع شروطه فالمدونة هي مساحته الحرة ليعبر عما يريد، يريد أن يتحدث في المحضورات فيفعل، يريد أن يتكلم عن رأيه في الأديان، عن الأمور التي تزعجه أو الأمور التي يفضلها كل هذا موجود ضمن مساحته الشخصية.

فيما بعد أصبحت المدونات الجماعية الاستبدادية موضة دارجة، يضع عليك مسؤول التحرير شروطاً تقيد من حريتك حتى في رسم الحروف! وهذا أمر منفر يجعل الشخص برأيي يبتعد عن هذه المدونات.

منتجاتي الرقمية على الإنترنت !

2014/12/15

CreativeMarket prtsc

كيف كان الإنترنت قبل 6 سنين، تحديداً عندما بدأت باستخدام تويتر بشكل فعلي، وقتها لم تكن كل هذه التعقيدات كانت قد دخلت على الواجهة الرقمية، لم تكن فقاعة الشبكات الإجتماعية والتطبيقات قد أخذت محلها، كما أن لغة الإنترنت لم تكن كما هي عليه اليوم، اليوم يدخل في تصميم مواقع الإنترنت أشكال وألوان لم نكن نسمع بها، تناسق الألوان اليوم أصبح علم رياضيات بحد ذاته [Kuler منتج أدوبي شاهد على ذلك].

انقطعت سلسلة أفكاري طوال الفترة الماضية، وابتعدت قليلاً عن التدوين أو لم أجد الوقت لكتابة بعض من هذه الكلمات، لكن شيءً ما دفعني للعودة لمدونتي واستكشافها، أمر ممتع لو عاد أي مدون بعد 10 سنين أو ربما بعد 20 سنة لمدونته وقرأ ما كان يكتبه منذ زمن بعيد، يتعرف نوعاً ما على شخص آخر غير الشخص الذي وصل إليه.

نعود للموضوع الأساس، حاولت في الفترة الماضية التركيز على إنتاج منتجات رقمية تصلح للاستخدام، من خلال قراءتي لتطور الويب واعتماد خلفيات الويب أو لربما يصح تسميتها بـ Web interface Background كالتي يعتمدها تويتر في واجهته الرئيسية والتي تتغير بشكل آلي، ذات المبدأ أصبح يستخدم كفيديو لا وبل يلقى رواجاً شديداً، كل هذه الأمور لم أكن ألمحها تقريباً قبل 6 سنين الأمر الذي يدل على الثروة الهائلة التي يزخر بها الويب وابتكار جيل جديد من تصميم المواقع الإلكتروني.

على سوق Creativemarket.com قمت بتجربة حظي، ومحاكاة [لا تقليد] أمور موجودة على الويب، استقرأت أنه قد تصلح باعتمادها كخلفية، أو باستخدامها بأي غرض رقمي أو غير رقمي، وبالفعل كانت عملية الشراء الأولى التي وردت إلي هي صورة لجهاز iMac !، وقد حققت حتى الآن بحمد الله 16$ من خلال بيع الصور، وأطمح إلى إكمال والتحسين من جودة ما أطرحه على متجري الصغير على الإنترنت.

على الصعيد الآخر جربت حظي مع خمسات وأخذت شيءً بسيطاً جداً، فكرة خمسات مغايرة تماماً للأسواق الإلكتروني كـ Envato و CreativeMarket ففي الأخيرة تطرح منتج كـ قالب بزنس كارد، أو صورة أو مقطع صوتي ويأتي من يشتريه منك لغرض خاص به، أما مع خمسات البديل العربي لـ Fiverr، فالأمر مقترن بطلب المستخدم منك للخدمة التي تقدمها الأمر الذي قد يكون به مجهود أكثر مما هو مع حالة الأسواق الإلكترونية.

دكانتي على CreativeMarket

دكانتي على خمسات

لماذا أستمر بالتدوين ؟

2014/01/04

Keyboard

في وقت سابق كنت ممن يعتمدون على موقع المدون (توقف عن العمل) لمتابعة جديد المدونات السورية , ذلك المجتمع الافتراضي الذي فيه كل جديد يوميا ً وهو انتقاء لنخبة الناس ممن يشاركون أفكارهم وخواطرهم التي تستحق الانتشار , إلا أنه وللأسف بعد اندلاع الثورة أصبح لكل منا ما يشغله , حتى التدوين ضعف نوعا ً ما أمام سطوة الأخبار ونشر التدوينات بشكل قصير عبر الشبكات الاجتماعية الأمر الذي أدى لاختصار التدوينة بـ 140 حرف على تويتر أو كبوست فيسبوك قصير وصورة لا يطلع عليه إلا قلة ممن هم على "صداقة" بصفحة المدون .

(more…)

تدوينة سريعة من WordPress حتى لاتضيع الفكرة !

2012/11/15

إن كنت مدونا ً متمرسا ً كم مرة خطر على بالك فكرة وددت نشرها في مدونتك بسرعة وقبل أن تذهب الفكرة من دماغك ؟ أعتقد أن مرات كثيرة تمر بهذا الموقف لذلك ووردبريس وبكل ذكاء وفر ذلك عبر شريط أدواته العلوي .

بكل بساطة “إن كنت مسجلا ً الدخول” ستجد في الشريط على اليسار كما في الصورة زر “تدوينة جديدة” هذا الزر سيُظهر لك محرر التدوينات للمباشرة في كتابة تدوينتك بسرعة , لكن أكثر ماهو مزعج في هذا المحرر هو أنه لايوفر الحفظ كمسودة , بل للنشر فورا ً فإن كنت من الذين لايودون التعديل على التدوينة بشكل كبير فأعتقد أن هذه الطريقة ستناسبك .

حتما ً ستوفر هذه الطريقة عليك الوقت بدلا ً من أن تقوم بالدخول إلى لوحة التحكم لإنشاء تدوينة جديدة , أو بدلا ً من وضع مؤشر الفأرة على الشريط العلوي للوصول إلى إضافة تدوينة جديدة , هنا أنقر , أكتب , وانشر 🙂 .

دورة عن التدوين

2012/10/23

ماهو التدوين ؟ كيف تدون وتنشئ مدونتك الخاصة ؟ كيف تقوم بمشاركة أفكارك ؟ ماهي أنواع التدوين ؟ هل يعتبر التدوين جزء أو نوع من أنواع الصحافة ؟
محمد حبش سيقوم بطرح دورة تعريفية عن التدوين لتشجيع الدخول في عالم التدوين و لمن كل يملك أفكار تستحق النشر على الويب , التدوين باللغة العربية هو إضافة جديدة من حيث الكم والنوع للمحتوى العربي الفقير على الإنترنت .
الجلسة ستكون على هذا الرابط
http://r67fa01a1.s4.roomsserver.com/

١- ضع اسمك بجانب حقل الإسم .
٢ اضغط على مربع “نلتقي لنرتقي”
٣- يقوم الموقع بتحميل ملف غرفة الدرس (الصف) إلى جهازك .
٤ – قم بفتح الملف “الصف” وضع اسمك دون كلمة المرور .
الدورة ستبدأ غدا ً الأربعاء ٢٤/١٠/٢٠١٠ الساعة التاسعة مساء ً .
وبتشريفكم يتم سرورنا 🙂

تم ترشيح المدونة في مسابقة آرابيسك

2012/04/02

مرحبا ً كيف الحال ؟ 🙂
تم تشريح المدونة في مسابقة آرابيسك ضمن تصنيف المدونات الشخصية أو “التدوين الشخصي” للتصويت للمدونة تحتاج لحساب تويتر , وطريقة التصويت سهلة للغاية , للتصويت لي صفحة المدونة في موقع المسابقة هنا ..

شكرا ً لكم .

تحديث : يمكن التصويت لأكثر من مدونة بحساب واحد مدونات صديقة مشاركة بالعملية الديموقراطية

تحديث 2 : شكرا ً لكل من صوت , لم تترشح المدونة  للمرحلة الثانية 🙂