Posts Tagged ‘تنظيم الوقت’

كيف تكون ذو إنتاجية؟

2016/11/03


كيف تكون ذو إنتاجية عالية؟، سواءً على صعيد حياتك الشخصية أم على صعيد العمل ستضطر لتبحث عن طريقة أو نصيحة لتكون منظماً بشكل يعطيك إنتاجية أو يزيد من معدلها لديك.

جربت أن أبحث في يوتيوب لعلني أجد نصيحة معينة قد تعينني على ذلك أو ربما تعطيني دفعة حماس أنظم بها أموري، مما قد يفيدني في حياتي أو في عملي، لكن النتائج إن بحثت في اللغة الإنكليزية لن تكون موجهة لك حتماً!.

السبب في ذلك يعود لأن طبيعة المجتمع الذي يخاطبه صاحب الفيديو مختلفة كلياً عن طبيعتنا نحن العرب في الصعيدين الذين ذكرتهما، اليوم الذي يصفه مقطع اليوتيوب يختلف عن يومنا الذي نعيشه بالرغم مثلاً من القاسم المشترك كالاستيقاظ للعمل في وقت واحد أو الخلود إلى النوم في وقت واحد.

لأزيدك من الأمثلة، ينصحك مثلاً الفيديو بأن تمارس الرياضة بانتظام لمدة 5 أيام في الأسبوع، مع تناول طعام صحي جيد جداً، ثم اعتماد التخطيط ليومك بالورقة والقلم، فهذا يساعدك بتذكر ما تحتاج فعله وبالتالي تنظم إنتاجيتك لتحقيق أهدافك، وهكذا تستنسخ التجربة على مدار الأسبوع.

عليك النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً، والتركيز أهم ما يمكنك عمله دون فتح الشبكات الإجتماعية التي ستلهيك عن إنتاجيتك، كما يمكنك اللجوء للموسيقى لتساعدك على الإستمتاع بمهامك أثناء إنجازها.

حسناً، بالنسبة لكل تلك الأمور، هي ليست بالمستحيلة تماماً، لكن لو راجعناها مراراً سترى أنها حياة مثالية كما في الأفلام، يستيقظ باكراً ليتناول الإفطار ثم يأخذ حماماً دافئاً ثم ينزل إلى عمله (وقد يسبق ذلك ممارسة الرياضة في الصالة الرياضية).

لكن بالفعل من الصعب تطبيقها إن كانت حياتك متضاربة عمل في النهار يلحقه عمل حر في الليل، عدم انتظام في وجبات الطعام، زملاء في العمل يحدثون ضجة أو فوضة تجعل من عملية التركيز في شاشة الحاسوب أمر في غاية الصعوبة فما بالك عن إنجاز مهام وتنظيم الأمور؟.

قد يكون فعلياً أفضل ما ذكره مقطع اليوتيوب هذا هو أن يتم تنظيم الأمور بالورقة والقلم، فهذه طريقة تخبرك ماعندك وهي بجانبك دائماً عيناك تراقبها، تشطب المهام التي تنتهي منها، وتترك المهام التي لم تنجزها، تسجل المهام المستقبلية والوقت المتوقع لإنجازها وهكذا.

في حين أن التطبيقات الإلكترونية (على الويب) أو على الهاتف المحمول (وبالرغم من إمكانية الإعتماد عليها) إلا أنها ستفوتك دائماً، أو ربما قد تصيبك حالة من الكسل الإلكتروني، تجعلك تتكاسل عن مراجعتها أو العودة إليها وبالتالي إهمالها مع مرور الزمن.

مُلمّلمات 2

2016/10/02

يوم عن يوم أتوقف عن التدوين وألاحظ أنني فقدت إمكانية الكتابة أو تلاشت لدي الإمكانية لأكتب عدة أسطر خلف بعضها في حين بات فيسبوك وتويتر يجعلني أختصر الكلام بسطر وسطرين.

عقولنا صغيرة إلى حدٍ ما، تكتشف مع مرور الأيام أننا نعيش في عالم مافيوي تحكمه المصالح والجريمة بشكل غير ظاهر، في حين يطفو على السطح الشكل الذي تراه عن الأنظمة والقوانين والبريستيج والبدلات الأنيقة.

تحكمه حيتان الأموال، الإيديولوجية، السياسة الغير ظاهرة في كتب المدرسة عن الدولة وقوة الدولة ومن يدير الدولة، إلا أن الدولة ستتشكل صورتها لديك في مرحلة ما على أنها سلطة قصيرة الصلاحية لا أكثر من باب أنه لا شيء في الحياة يبلغ حد الكمال، هذه السلطة لا تستطيع أن تسيطر على كل حدودها ولو زرعتها بالألغام، ولا تستطيع أن تضبط كل رقعة جغرافية على أرضها حتى لو وزعت كاميرات المراقبة في كل عشرة أمتار..

الحياة فرص..

نعم، الحياة فرص، ليست الحياة كما سيصورها لك أهلك عندما تصل لمرحلة ما قبل الجامعة، تدخل كلية الطب، أو كلية الهندسة أو كلية ذات سيط محترم، لكن كل هذا لن يوصلك إلى لمكتب صغير وسخيف تنتظر زبائنك كأي دكانة قريبة من مكتبك.

الحياة فرص وما على الإنسان سوى اصطيادها، أو لربما توليف نفسه حتى يكون صاحب هذه الفرصة أو الجدير بها.

يوماً ما تنهد أستاذ اللغة الإنكليزية في المرحلة الثانوية وقال لنا وكأنها تخرج من قلب محروق مما جعلني لا أنساها!: ياشباب بعمركم لا تديروا ظهركم للفرصة المناسبة!.

ومع الزمن صرت أذكر كلمات الأستاذ تلقائياً مع كل حديث عن الفرص وكأن مغنطيساً يربط بينهما.. حديث الأستاذ وحديث الفرص.

مسافات بعيدة.. والسيارة كرامة

في إسطنبول حتى تقطع مشوار لإجراء شي ما عليك ألا تتصور أنك ستمضي وقت قصير في المواصلات، شيء يذكرني بالأفلام الأمريكية، ولقطات المترو، والباصات ذات المسافات الطويلة والتي يختصرها المخرج في لقطات أكشن لاتتجاوز الدقيقتين أو الثلاث، إلا أنه وللمصادفة لم أجد ذاك الشاب الذي يفتح حاسبه في المواصلات لينهي عملاً ما أو ليخترق شبكة المواصلات، تعود لذاكرتي كلمة السيارة كرامة كلما شاهدت الناس تنتظر المواصلات العامة ساعة وساعتين وربما ثلاثة، في حين تمر سيارات فارهة يشعر صاحبها برفاهية البرد صيفاً، وبلحظات دافئة شتاءً على عكس طبقة المساكين الذين ينتظرون الباص.. مثلاً!

الوقت ثم الوقت

مشكلة تنظيم الوقت مشكلة ما، بالرغم من أنني شخص لم يعد يؤمن بفائدة الدورات التدريبية.. لكن أقدر جهد أي مدرب في نقل علم تنظيم الوقت لمتدربيه.. وهكذا..

نحو تنظيم الوقت (1)

2014/06/18

IMG_2663

في مرحلة ما من حياتي كنت قد ضيعت ما يقارب السنة دون إحداث أي تغيير على الصعيد الشخصي , لم أقس ذلك بالساعة حتى أقول أنها سنة لكنها بالفعل 2013 كانت مرحلة سيئة من حياتي كما كانت في حياة الكثيرين .

في ذلك الوقت كنت أنظر لأمور من قبيل تنظيم الوقت وتنمية المهارات الشخصية على أنها أمور سخيفة وتافهة ولا يجب أن أكترث إليها , إلا أنه مع مرور الوقت تغيرت هذه النظر للإعتناء بأبسط الدقائق واستغلالها (مع العلم أنني شخصيا ً أحترم الوقت والمواعيد) .

(more…)