Posts Tagged ‘وفاة’

موعد لتجديد الحزن

2015/09/19

كنا في كل مرة نذهب لذاك المطعم العالي تتغير ملامحنا، فالمطعم يطل على مقبرة من بعيد، لحظات تشرد بتلك المقبرة ثم تسكت، سكوتها كان يروي لي ذكريات يتحسر الإنسان عليها، وعمر ينظر إليه الإنسان بشيء من الحزن، يجعلك تقول لنفسك، ليت تلك الأيام تعود لأحياها من جديد.

تشرد وتسكت، ثم تنزل الدمعة من عينه.

تكاد تكتمل السنة الرابعة، على موعد كعادتي كل سنة، أجدد حزني في هذه الساعة، تاريخ 30/12/2011 الساعة الخامسة مساءً لاينسى بالنسبة لي، ملامح هذا اليوم مازالت في بالي، مازالت أذكر حينها كيف حاولت إقناع نفسي عندما نمت في ذاك اليوم أنن أعيش حلم، فالغرفة مظلمة وأنا أنتظر الصبح لأستيقظ، لم يحصل شيء، مازالت على قيد الحياة، ستسمع سعلتها ياولد، وستعاتبها لأنها لاتهمل صحتها، وستحاول أن تكمل دراستك وتفتح كتبك التي اقترب فحصها، وسيسير يومك كسائر الأيام.

إلا أنه لم يكن حلم، منذ وقتها قد غادرتني الأحلام، بات ليلي خالٍ من كل شيء، حتى الكوابيس باتت بعيدة عني، لم تكن إلا لحظات حقيقة في تلك الغرفة المظلمة التي حاولت النوم بها، سيطلع الصباح، وستتبدل الأيام بدءً بهذا الصبح الذي ستكون ساعاته الأولى في المقبرة.

لا كلمات توصف الوداع، أصعب شيء لدى الإنسان هو الفراق، كان نهاراً حاولت مراراً أن أكتم دمعتي به، وكأن عيوني اتخذت قراراً بأن الدمع لن يظهر إلى عند لقياها، وكأن قلبي يقول لي احمل نفسك ياولد.. ستبكي من أجلها وستبكي كثيراً فالأيام قادمة..

حان موعد اللقاء الأخير، كانت جميلة وكأنني أراها للمرة الأولى في حياتي، لقاء فيه سلام دون رد هذه المرة، كنت أود عتابها أنها لم تودعني، لكن العتاب ثقيل عندما تخرج الأمور من يدنا، لامست شفاهي جبهتها، ثم سارعت أشتم قدميها، كيف لا وهي من تركت ثيابي معلقة على حبل الغسيل وذهبت؟

حان موعد موارة الثرى، دقائق تمشي وكأنها أيام، الطريق وكأنه طويل لاينتهي، المقبرة هذه المرة أزورها لأودع قطعة من روحي شعرت بها جيداً وقتما ذهبت، القبر من بعيد تبدو ملامحه نظراً لكثرة التراب حوله..

هنا شعور وكأن النفس بات ينقطع شيءً فشيء، وكأن التراب بدأ يضيق صدري، انتهينا، ثم مشينا خطوات قليلة، كان أصعبها الإلتفات للخلف، للنظر لذاك الجزء الذي دفنت فيه جزء مني، هناك شيء يخصني، علي أن أعود له، ألامس ترابه وأمسح به يداي.. وأقرأ فوقه يس..

إقرأ هنا “خمس رسائل لأمي”

رسالة إلى أمي

2012/01/26

آن للزنبق أن يفتحَ أوراقه

فنيسان قد أتى حاملا ً معه ورودا ً وعنبر

وشيء ما أحلى أحلى من السكر

أخرجي ياشقائق النعمان فقد حن التراب على عروس ٍ بثوب زفافها

أخذها الزمان لبـُرهة

وأوجعها الدهرُ لـعام

لا تكادُ تُفارقنا الأحزان

والذكريات الحُـلوة

أطيب من ثمار الرمان

لا تكاد تذهب صورتها من بالي

من خاطري

ومن قلبي .. (more…)